سياسة الخصوصية

*لا يعد هذا الملخص بمثابة جزء من سياسة الخصوصية وليس وثيقة قانونية. فهو مجرد مرجع مفيد لفهم سياسة الخصوصية الكاملة. يمكنك اعتبارها بمثابة واجهة سهلة الاستخدام لسياسة الخصوصية الخاصة بنا.


كخطوة أولى , نؤكد لكم أن الحفاظ على خصوصية زوارنا ومرتادي موقعنا  في قائمة أولوياتنا,سياسة الخصوصية الموجودة في هذه الوثيقة تمثل الخطوط العريضة لأنواع المعلومات الشخصية التي نجمعها وكيفية استخدامها من قبلنا ومن قبل معلنينا .

جميع المعلومات الشخصية التي تقدم  لنا، مثل: الإسم و العنوان و رقم الهاتف و البريد الإلكتروني الخاص بك هي حكر بيننا ولا يحق لأي طرف ثالث الاطلاع عليها أو الوصول اليها, لا عن طريق بيعها أو تأجيرها لأغراض التسويق

قد نستعين بشركات إعلان كطرف ثالث لعرض الإعلانات  الا انه لايحق لهذه الشركات استخدام المعلومات التالية (الاسم, العنوان, عنوان البريد الإلكتروني و رقم الهاتف )  فاطمئن.

 

فيما يخص 

 البريد المزعج 

سياستنا صارمة فيما يخص البريد المزعج، نؤكد لك أننا لن نرسل إليك أية رسائل على بريدك الإلكتروني، و في حال  طلبنا عنوان بريدك الإلكتروني, لن يستخدم إلا للرد على استفسارك أو تعليقك و لن يكون متاحا للعموم، نحن لن نزود أي طرف ثالث بعنوان البريد الإلكتروني الخاص بك

 

تعليقات المستخدم

موقع مجلتنا يسمح للمستخدمين بالتعليق على صفحات الموقع لترك أي ملاحظة أو استفسار،  نرحب بالنقد البناء و نحمل جميع الحقوق لقبول أو رفض أي تعليقات على أساس تقديرنا.

 

روابط إلى مواقع إلكترونية أخرى

قد يحتوي الموقع روابط إلى مواقع إلكترونية للغير كمزودي محتوى آخرين وبعض مزودي الخدمات، غير أن هذه المواقع الأخرى ليست تحت إدارتنا وبذلك عليك أن تتفهم وتوافق على أننا لا نتحمل مسؤولية هذه المواقع واستخدامها لمعلوماتك ما لم تتم الإشارة له بغير ذلك في سياسة الخصوصية هذه. نوصيكم بالحرص عندما يتم توجيهكم إلى موقع الغير لتقوموا بمراجعة سياسات الخصوصية لكل موقع تزورونه وتستخدمونه.

كجزء من التزامنا بالتعليم والبحوث حول العالم، فإننا نقوم أحياناً بنشر معلومات متاحة للعامة والمعلومات المتراكمة وغير الشخصية لعامة الناس من خلال مكبات البيانات ومجموعات البيانات.

 

إذا كنت بحاجة إلى أي مزيد من المعلومات أو لديك أية أسئلة عن سياسة الخصوصية ، لا تتردد في الاتصال بنا عن طريق البريد الالكتروني التالي

editor@eimj.org

بنود هذه السياسة قابلة للتطوير والتغيير في محتواها في أي وقت نراه ضرورياً